الرئيسية
مراكز الشرطة
محافظات الضفة الغربية
وفد تركي يزور الشرطة الفلسطينية لبحث سبل التعاون المشترك في مجال المختبر الجنائي

رام الله – المديرية العامة للشرطة - زار وفد  تركي رفيع المستوى الشرطة الفلسطينية اليوم  لبحث سبل التعاون المشترك في مجال عمل المختبرات الجنائية ، وكان في استقبال الوفد العميد محمد تيم مساعد مدير عام الشرطة للبحث الجنائي ومدير دائرة المختبر الجنائي العقيد ناجح سمارة  وضباط المختبر الجنائي، وكان الوفد مكون من اللواء جنكيز باتي  مدير الدائرة الجنائية في الشرطة التركية والعقيد مراد شاويش مدير مختبرات شرطة أنقرة  .

وذكر بيان إدارة العلاقات العامة والإعلام في الشرطة ، ان العميد محمد تيم قام بالترحيب بالوفد ونقل لهم تحيات سيادة اللواء حازم عطا الله مدير عام الشرطة وأكد على عمق العلاقات الفلسطينية التركية والتعاون المشترك وقدم الشكر للحكومة التركية وقيادة الشرطة التركية  لما تقدمه من دعم ومساندة للشرطة الفلسطينية خاصة في مجال التدريب والإطلاع على أحدث الوسائل لمكافحة الجريمة ، والمتعلقة في المختبر الجنائي والذي يعتبر أساسيا في كشف ملابسات الجريمة والدليل القاطع ، كما استعرض العميد آليات تطوير المختبر الجنائي والذي يعتبر بمثابة حلم كبير تحقق بفضل الإصرار من قبل قيادة الشرطة على تطوير آليات عملها .

من جانبه عبر اللواء جنكيز باتي عن سعادته الكبيرة لزيارته فلسطين مقدما شكره لقيادة الشرطة الفلسطينية على حسن الإستقبال وأكد على استمرار التعاون مع الشرطة الفلسطينية واستعداد الشرطة التركية لتقديم كل الدعم والمساندة للشرطة الفلسطينية خاصة في المجال الجنائي وبكل ما يتعلق بالمختبر الجنائي ، كما قدم شرحا تفصيليا حول تطور المختبر الجنائي في تركيا واليات المتبعة لعمله .

وأضاف البيان ، ان اللواء جنكيز باتي قدم درع تكريمي للعميد محمد تيم بعدها اصطحب العقيد ناجح سمارة الوفد في جولة في أقسام المختبر التقنية حيث قدم خلالها شرحا تفصيليا حول آليات عمل المختبر والتحديات التي تواجه عمل المختبر والمتعلقة بنقص الأجهزة الضرورية ليتسنى للشرطة أن تواكب التطور كباقي الدول المتقدمة في مجال كشف الجريمة .

وسيقوم الوفد بالأيام المقبلة بزيارة عدة محافظات للاطلاع عن كثب على عمل الشرطة الفلسطينية بهدف تعزيز العمل والتعاون المشترك مستقبلا .



جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر الشرطة الفلسطينية


عدد الحروف المتبقية: 500
التعليقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر