الرئيسية
مراكز الشرطة
محافظات الضفة الغربية
الزراعة المائيه تقنيّة جديدة تدخل لاول مرة بزراعة المخدرات في فلسطين.

رام الله - ضبطت الشرطة والنيابة العامة في محافظة رام الله والبيرة وباسناد الامن الوطني في ساعات متاخرة من ليله امس مشتل ومستنبت للمخدرات استخدمت فيه لاول مرة تقنيّة "الزراعة المائية" وضبطت بداخله 600 شتله يشتبه ان تكون اشتال القنب الهندي المهجن "الهايدرو" تراوحت اطوالها ما بين 20 الى 150 سم .

وقال المتحدث باسم الشرطه العقيد لؤي ارزيقات بانه وبعد عمليات جمع استدلالات ومعلومات استخبارية دقيقة من قبل ادارة مكافحة المخدرات في شرطه محافظة رام الله والبيرة توصلت لمعلومات تفيد بوجود مستنبت للمخدرات في بلده نعلين غرب رام الله، على الفور تحركت قوات من الشرطة برفقه النيابة العامة وباسناد من الامن الوطني للمكان وعند وصول القوة قامت بمحاصرة المكان وبامر النيابة العامة تم الدخول اليه وتبين بانه عبارة عن منزل مكون من طابقين الاول تسكن فيه عائلة والطابق الثاني تم تجهيزه بتقنيات حديثه ومتطورة وعالية المستوى لزراعة المخدرات بطرق هندسيه علميه متطوره .

واضاف ارزيقات بان عملية الزراعة كانت تمر بالعديد من المراحل من اهمها مرحله الزراعة المائية التي تتمثل في مد مواسير بلاستيكيه "4 انش" في احدى الغرف وفتح جهة من الجهات للمواسير على شكل فتحه دائريه بقطر 10 سم ويتم وضع الشتله لتمر المياه من اسفلها مع عملية تنقية دائمة للمياه وثم يتم نقل الاشتال الى غرفة اخرى وزراعتها في التربة لاستكمال عمليه الاستنبات .

وبيّن ارزيقات بان هذا المشتل هو الاول من نوعه والذي يتم ضبطه بهذا المستوى والتقدم في الزراعة المائية والمعدات والتجهيزات الدقيقه والزراعة تتم باشراف هندسي وتطور في عمليات التكييف والتبريد والانارة والزراعة ويعتقد بان هذه المره الاولى التي تمت الزراعة فيها لكن هو المشتل الاول على مستوى فلسطين والذي يتم ضبط وبداخله يتم استخدام عمليات الزراعه المائيه "Hydroponics" على اسطح المنازل وتم التحفظ على الاشتال والمعدات الموجوده داخله كما تم القاء القبض على شخص يشتبه برعايته له.



جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر الشرطة الفلسطينية


عدد الحروف المتبقية: 500
التعليقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر