مقاله للرائد فتحي احمد مخامرة بعنوان "اولويات عمل الشرطة "

تاريخ النشر: 2011/04/17 - 07:24 صباحا
اولويات عمل الشرطة تحقيق الأمن  الاجتماعي للمواطن بقلم الرائد فتحي احمد مدير شرطة مرور بيت لحم يعتبر عمل الشرطة من أهم ضرورات الحياة فالأمن الذي يفرضه جهاز الشرطة يحتل المرتبة الأولى حسب هرم ماسلو للحاجات ولا يمكن الاستغناء عنه، فبواسطته يتحقق الإنجاز والازدهار ، وبدونه تعم الفوضى والمشكلات.وقد نص القرآن الكريم في الكثير على أهمية الأمن حين قال الله تعالى في كتابه العزيز على لسان سيدنا إبراهيم عليه السلام" وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات من آمن منهم بالله واليوم الآخر".صدق الله العظيم. الأمن الاجتماعي له كثيرا من الايجابيات ولست هنا في معرض الخوض في تفاصيله ، فعلى الدولة يقع حق فرض النظام الامن للدولة وعليه يجب أن يسهم الجميع مواطنا ورجل امن في توفير هذا الأمن ، وذلك انطلاقا من قناعاتنا المطلقة أن الجريمة تستهدف المجتمع لا الفرد فقط. إن سوء العلاقة بين المواطن ورجل الشرطة يترتب عليها العديد من الآثار والنتائج السلبية التي لها تأثيرها على وظيفة رجل الشرطة ، فانخفاض الروح المعنوية لدى رجل الشرطة أحد هذه الآثار ، بحيث يصبح حماسه لعمله ضعيفا، نتيجة لعدم ثقته بما يقوم به، مما يدفع المواطن إلى الاستخفاف بالقانون وتحديه للقائمين على تطبيقه، فالعملية الأمنية تتطلب التعاون بين المواطن ورجل الشرطة، وإذا كانت العلاقة بين الطرفين سلبية، فإن جهاز الشرطة يفشل في أداء رسالته في حفظ النظام داخل المجتمع، لأن المواطن غير متحمس لحماية نفسه وماله وممتلكاته من اصجاب الميول الإجرامية.ونتيجة لذلك فإن تقاعس أحد طرفي العملية الأمنية-المواطن ورجل الشرطة- عن أداء ماهو متوقع منه يؤدي إلى فشل الجهود المبذولة لمنع وضبط الجريمة. اذن كان علينا واجب ان نستمر في برمجة ادمغة المواطن حتى نتغلب بعض الشيء على تغيير الثقافة الدراجة في المجتمع الفلسطيني حيث نلاحظ ان الاسفين المضروب بين جهاز الشرطة والمواطن يحول في كثير من الحالات الى تأخر الكشف عن الجريمة اما لاسباب ترجع الى الشخص نفسه وهو التقوقع حول نفسه ولا يهمه الا رأسه فقط فهذا الصنف من البشر بحاجة الى جلسات تدريب وقد تستغرق وقتا وهنالك من يجد في تمرير أي معلومة للشرطة في جريمة ما نجاح للشرطة فقط ولا ينظر الى ان اكتشاف جريمة قد وقعت هي لمصلحة المجتمع الذي يعيش فيه وقد يكون نتيجة  هذا التصرف لانه قد تعرض يوما للاعتقال بعدما خل بالنظام والقانون او او ضبط متلبس في محالفة مرورية باهضة افقدته صوابه فنجده يتربص لجهاز الشرطة الدوائر هذا النوع ليس اقل خطرا من الاول خلاصة القول سوف نجد ان قبول جهاز الشرطة في المجتمع الفلسطيني هذه الايام اصبح يزداد بوتيره عاليه لان مرحلة الشرطة العصرية بدأ تطبيقها على الارض من خلال عناصر افراد الشرطة والضباط فهذا يعود الى جهود الصف الاول في قيادة الشرطة بالاضافة الى جهود الضباط الصغار الذين ايقنوا تماما ان صقل شخصية الشرطي يقع على عاتقهم اولا واخيرا . السلوك الاخلاقي لرجل الشرطة اتجاه الجمهور الحلقة الاولى بقلم الرائد / فتحي مخامرة مدير شرطة مرور بيت لحم ان العمل القيادي اليوم لم يعد مجرد انشطة ومهام ادارية ينهض بها مديرو ورؤساء تنفيذيون تدرجوا عبر السلم الهرمي لمنظماتهم المدنية او الامنية وحسب خبرتهم الطويلة يصبحون اكثر قدرةً من غيرهم على تسيير الشؤون اليومية واصدار التعليمات واتخاذ القرارات التي تتطلبها طبيعة العمل  . هذا وقد شهدت منظمات القرن الحادي والعشرين تحولات وتغيرات جذرية نتيجة الظروف والتحديات التي تعرضت لها المجتمعات والنظم السياسية والاقتصادية والاجتماعية على اختلافها ولا يزال هنالك الكثير ينتظرها لتواكب مستلزمات النظام العالمي الجديد ، والتكيف مع متطلبات وضغوط العولمة وما تفرضه هيئاتها ومنظماتها الدولية حتى ان من الطبيعي ان تواجه الاجهزة الامنية بقطاعاتها المختلفة واقعا جديدا يتسم بالتصعيد والخطورة فقد اتسع مفهوم الامن على اطاره المحلي والاقليمي وتغير مفهوم الحدود الامنة للدول والمجتمعات واصبح الحفاظ على الامن الدولي الشامل مسؤولية الجميع من خلال مواجهتهم بمختلف اشكال الجريمة الدولية والارهاب الدولي عن طريق مكافحة بؤرته وتجفيف مستنقعاته ولكي تكون اجهزتنا الامنية موضع ثقة المواطنين واعتزازهم ولكي تكسب احترامهم وتعاونهم فعليهم التحلي بالسلوك الاخلاقي والنزاهة والالتزام بالامانة والمساواة بين المتعاملين والمراجعين والعدل في قراراتهم وحسن التعامل وعدم الظلم وعدم اتهام الابرياء وعدم المحاباة وعدم المجاملة على حساب الحق العام وحقوق الاخرين انطلاقا من ذلك تأتي ضرورة الاهتمام بالبعد السلوكي وبالقيم الاخلاقية لرجال الامن ، فالنفس البشرية واحدة سواءً كان صاحبها مواطناً عاديا او رجل امن ، وفي حال ان كان موظفاً في السلك الامني قد يضعف نتيجة المغريات والتحديات وضغوط الحياة ويقع بعضهم في شباك عصابات الاجرام والاحزاب السياسية المتطرفة . من هنا يكون التأكيد على اهمية تعزيز القيم الروحية والاخلاقية والمهنية لدى رجال الامن ، وهذا يستلزم ظهور قيادات امنية واعدة وصالحة لديها القدرة على التأثير الايجابي في سلوك الافراد والضباط بعد ان اصبحت بعض القيادات عاجزة عن التعامل الطيب مع الجمهور وعن التفاعل مع شعار الشرطة في خدمة الشعب ، لهذا باتت الحاجة الى تواجد قادة استراتيجيين يشرفون على مستقبل العمل الامني ويسهمون في احداث نقلة نوعية في سلوك رجال الامن وتنمية مهاراتهم وفقاً للتغيرات والمستجدات التي تتطلبها الظروف المحلية والاقليمية الدولية المعاصرة . السلوك الاخلاقي لرجل الشرطة اتجاه الجمهور الحلقة الثانية بقلم الرائد فتحي مخامرة مدير شرطة مرور بيت لحم ثمة مهارات ينبغي توفرها في رجل الامن حتى يحسن صنعا ويقبل داخل المجتمع الذي يعمل فيه ومن هذه المهارات المهارات القيادية وقبل الخوض في المهارات علينا معرفة المقصود بها وهي القدرة على اداء عمل او تنفيذ اي اجراء او اتخاذ قرار مناسب في الوقت المناسب فهذا الاجراء يجب ان يكون مصحوبا باساليب وطرق مشبعة بالكفاءة والتميز من اجل تحقيق افضل النتائج في خدمة الجمهور فهنالك مهارات مكتسبة ومهارات فطرية فأما المهارات الفطرية فهي اقل تأثيرا من المهارات المكتسبة وعليه يجب على صاحب العلاقة او من يقود مجموعة اشخاص ان يقوم بتنمية مهاراته التي حصل عليها من خلال العمل او من خلال المطالعة وتطوير الذات في حقل العمل على القائد صاحب الخبرة القيادية والخبرة المهاراتية ان يهتم في صقل شخصية افرادة من حيث افهامهم ان الناس والذين يخضعوا للقانون لهم مشاعر واحاسيس عليهم مرعاتها وعدم خدشها البتة قبل كل شيء على المسؤول ان ينمي في عناصره المهارات الادارية والتي سوف ترفع من معدلات الانتاج لديه ومما لاشك فيه ان القائد يحتاج الى تلك المهارات قبل البدء في تمريرها لعناصره ففاقد الشيء لا يعطيه فهي الوسيله التي تمكنه من تحديد اتجاهات مرؤوسيه ومطالبهم وتحفيزهم على العمل واستثارة جهودهم هنا نلج في مفهوم السلوك فهو فعل يستجيب به الكائن الحي لغريزة وحاجة ما وينطبق على كل كائن حي من انسان وحيوان لان الانسان والحيوان يشتركان في غرائزهما وحاجتهما العضوية وضرورة اشباعها ولذلك عرف السلوك الفطري بانه السلوك الذي يشترك فيه جميع افراد النوع وعرف بالمقابل السلوك الموجه بانه السلوك الذي يتبع فيه الانسان توجها داخليا على ضوء الاعراف والافكار الموجودة لديه هذا الفرق بين السلوك الانساني والحيواني فان السلوك الحيواني فطري فقط بينما سلوك الانسان موجه بتوجيه داخلي وهو مجموعة المفاهيم والافكار التي صدق بها . اذن كيف يتجلى السلوك الانساني السليم في ظل تنمية المهارات ؟ هنالك المهارات التي تعتبر جزءا لا يتجزء من السلوك ومن هذه المهارات ( المهارات الذاتية ) والتي تتضمن بعض السمات والقدرات اللازمة لبناء شخصية الافراد ليصبحوا قادة وتنبثق عنها مجموعة من المهارات الفرعية وتتمثل في السمات الجسمية والقدرات العقلية والمبادأة والابتكار وضبط النفس واخيرا حتى ننمي قدراتنا الذاتية علينا اكتشاف افكارنا ومشاعرنا وان ننفتح على الاخرين وان نستخلص العبر والنتائج بحيث يتم غربلتها واخذ العبر كل هذا من اجل منفعة المواطن اولا واخيرا . السلوك الاخلاقي لرجل الشرطة اتجاه الجمهور الحلقة الخامسة والاخيرة بقلم الرائد فتحي مخامرة مدير شرطة مرور بيت لحم لو تأملنا في موضوع ضبط النفس لوجدنا ان القلة من الناس من يتقن هذا الامر ومن يوفق ضبط النفس ليس خاصا بفئة دون فئة فلا شك ان ضبط النفس عنصر ملائم للحياة المنتجة الناضجة لا يمكن ان نتصور وجود شخصية قوية مستقلة تخلو منه لان المعنى المقصود لضبط النفس هو ان الانظمة والاتجاهات التي يتخذها الشخص في ميوله وغاياته كل هذه تنبعث فيه من الداخل لا الخارج لا تاتيه من أي شخص او أي هيئة او قوة خارجية عن دائرة نفسه ولا يتأثر باي انظمة او ارشادات تفرض عليه يستخدم مدلول ضبط النفس كمصطلح سياسي وعسكري وفي اغلب الاحيان يستخدم هذا المصطلح في المواقف التي تكاد ان تنفجر عسكريا او سياسيا فضبط النفس قبل كل شيء ومسألة تتعلق بحجم الانفعالات والعواطف يقول سليمان الحكيم مالك نفسه خير ممن يملك مدينة فمن ذا الذي يملك نفسه انه هو الذي يستطيع ان يراقب نفسه ويحكمها ولا شك ان ضبط النفس يشمل عناصر كثيرة منها ضبط اللسان وضبط الفكر وضبط الحواس الرغبات والشهوات وضبط الاعصاب في حالة الغضب وضبط باقي التصرفات يقول الحكيم كثرة الكلام لا تخلو من معصية ما يهمنا في هذه المقالة ضبط رجل الامن لاعصابه فالرجل القوي واقصد هنا الشرطي او أي شخص يعمل في مجال الامن يستطيع ان يضبط اعصابه وخاصة في حالة الاثارة وتحريك الغضب وهكذا يضبط نفسه من جهة الاندفاع والتهور ومن جهة اتخاذ أي قرار سريع وهو في حالة الانفعال هنالك الانضباط الخارجي فلانسان الذي لا يضبط نفسه بنفسه وقد يرغم البعض على الانضباط من الخارج بغير ارادته او كأنسان ينضبط نتيجة الخوف  . فتتمثل مهاراتى ضبط النفس في القدرة على الاتزان الانفعالي وضبط الحساسية والقابلية للانفعال فالقائد الناجح يكون هادئا وخاصة في المواقف الصعبة حتى يكون قدوة لمرؤوسيه فيميلون الى التصرف في هدوء وحتى يكون قادرا على مواجهة الجماعات وثابتا في مواجهة القوى المتصارعة ومتمسكا بالمباديء دون خضوع للضغوط والقدرة على ضبط النفس مما يجعل القائد ميالا لضبط النفس وتساعده على تقبل النقد من الرؤوساء والمرؤوسين دون انفعال او غضب وتجنبه اتخاذ قرارات سطحية وتوجهها نحو انجاز العمل وقد اشار تيد الى اهمية الطاقة الجسدية والعصبية والحماسة والذكاء في نجاح القائد واشار البعض الى اهمية القوى الجسمية والمظهر والذكاء وبعد النظر والاصالة في التفكير والامانة والثقة بالنفس والسيطرة على الاعصاب . السلوك الاخلاقي لرجل الشرطة اتجاه الجمهور الحلقة الرابعة بقلم الرائد فتحي مخامرة مدير شرطة مرور بيت لحم استكمالا للحلقات السابقة حول نهج رجل الامن تجاه الجمهور لا بد من تمتع رجل الامن بالحزم حينما يقال ان فلانا حزاما فهذا لا يعني ان سلوكه يوصف بالعدائي ولا هو صاحب اسلوب توبيخي او عنيف في التعامل مع الاخرين فالحزم يختلف عن العدوانية فهو يوجب السرور والتغرير يوجب الندامة وجماع كل هذا في معنى الحزم اذ ان لفظ الحزم يدل على القوة والاجتماع ويدخل في معناها حسن التصرف واتخاذ المواقف الواضحة بقوة اصرار القائد الحازم هو الذي جمع زمام نفسه بقوة مواقفه فهنالك وصف للشخصية القيادية انها الشخصية التي تحافظ على تفكير واضح ومنطقي رغم المتاعب وتبحث عن الحقيقة وتمسك بها بكل اصرار مهما كلف الامر ومن معاني الحزم تسيير الامور وقت الرخاء والشدة فالرجل الضعيف المتخاذل لا يستطيع ان يقود افراده ويوحد صفوفهم ويشد اواصرهم وقت الرخاء والشدة  والوقوف امام الاهواء فالقائد الحازم لا تتلاعب فيه الاهواء ويمضي نحو تحقيق الهدف   حينما ندافع عن انفسنا ونثبت وجودنا ولا نعتدي على الاخرين كما ان الحزم هو توصيل ما نريد قوله الى الاخرين بطريقة واضحة فيرافق ذلك احترام مشاعر وحقوق الاخرين فمهارة الحزم تتطلب ان يكون القائد ناطقا في اوامره ومراعاة شعور الاخرين وعلى تحديد الاهمية النسبية للامور الادارية وترتيب الاولويات للجوانب المهمة والجوانب الملحة والجوانب الاستراتيجية في المواقف الادارية المختلفة وعلى الاختيار الصائب بين البدائل المتاحة وعلى القيام بالاعمال الصعبة وان كانت ممقوتة فالقائد الضعيف المتردد وغير الحازم يكون وبالا على السلطة والمجتمع ويقوم بتضيع الحقوق ويعد ثغرة كبيرة في القيادة فالقائد يجب ان يكون حازما في اتخاذ القرارات وحازما في تطبيقها فتنفيذ سياسة الحزم يجنب القائد المتهور في اتخاذ القرار كما يتأنى به عن التردد والهشاشة المضعفة للسلطة فالحزم كقيمة تطبيقية اشد ما يظهر في القرارات العليا لكن هذا لا يعني عدم الحاجة اليه في القرارات الصغرى ولم يكن الحزم مرادفا للضعف كما لم يكن يعني التفرد بالقرار فثمة فرق بين الحزم والبطش الرجل الحازم أي قراره ثابت غير متقلب او متردد وهو شديد في طبعة اما الرجل الذي ينعت بانه باطش لا يفرق بين صغير وكبير او بين النساء والرجال فقسوته تصيب الجميع يجب ان يدرج الحزم في رجل الامن فهي من الصفات الاساسية في القيادة فنحن على الاقل قادة في بيوتنا ان لم نكن قادة في عملنا وقد كان النبي عليه الصلاة والسلام حزما في كل موقف يتطلب منه فيه الحزم ولولا حزمه ما استطاع اخذ قرار الهجرة او قرار الطائف او انقاذ الجيوش او اجلاء اليهود . ما ننشده من الحزم هو وضع الشيء في موضعه فالرجل الحازم هو الذي يضع الامور في موضعها ولا يتساهل ابدا في حال يستوجب الامر الشدة ولا يتشدد في حال يستوجب الامر اللين والرفق فهنالك مثل فارسي يقول قل كلمتك بليونة والتزم بها بقوة . السلوك الاخلاقي لرجل الشرطة اتجاه الجمهور الحلقة الثالثة بقلم الرائد فتحي مخامرة مدير شرطة مرور بيت لحم بعد دراسة احد العلماء لعدة سلالات بشرية وخصائصها النفسية والاجتماعية توصلوا الى عبارة شهيرة هي ان الانسان على نحو يشبه كل الناس وعلى نحو اخر يشبه بعض الناس وعلى نحو ثالث ولا يشبه احد من الناس هذه العبارة توضح معنى الظروف المادية فتشابه الانسان مع غيره امر طبيعي ولكن هذا التشابه لا يعني التطابق ورغم تشابهه مع كل الناس الا انه يوجد بينه وبين غيره فروق فردية لا تقتصر على الافراد بل توجد بين الجماعات كذلك كالفروق بين السلالات والطبقات الاجتماعية لقد ادرك الفلاسفة منذ القدم وجود الظروف الفردية بين الناس وقد قسم هيبرقراط وافلاطون الناس الى عدة فئات واطلق عليها الامزجة الاربعة فقد يكون الفرد صاحب مزاج دموي او بلغمي او صفراوي او سوداوي وذلك بناء على النسب بين السوائل الموجودة داخل الجسد فإذا زادت نسبة الدم كان الفرد صاحب مزاج دموي واذا غلب البلغم اصبح الفرد صاحب مزاج بلغمي وهكذا بالنسبة الى الصفراء والسوداء وقد اشار القران الكريم الى الفروق بين الناس حيث قال رب العزة ( وهو الذي جعلكم خلائف ورفع بعضكم فوق بعض درجات ليبلوكم فيما اتاكم ) وقد اشار رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام في حديثه الى اختلاف الناس في الوانهم وعقولهم وطرق تفكيرهم وقال ( ان الله تعالى خلق ادم من قبضة قبضها من جميع الارض فجاء بنو ادم على قدر الارض فجاء منهم الاحمر والابيض والاسود وبين ذلك والسهل والحزن والخبيث والطيب ) وقد اشار الحديث الى الفروق بين الناس في استثارة انفعال وغضب وصنف الناس بالنسبة الى ذلك ثلاثة اصناف فمنهم البطيء لا يغضب الا نادرا واذا غضب فانه يرجع عن غضبه ويعود الى هدوئه وهذا افضل الناس ومنهم من يكون سريع الغضب ويغضب لاتفه الاسباب ويكون سريع الرجوع عن الغضب وسريع العودة الى هدوئه ومنهم من يكون سريع الغضب ويستمر في غضبه ولا يرجع عنه بسهوله ولا يعود الى هدوئه الا بعد مدة طويلة وهذا اسوء الناس واشرهم واما القدرة العقلية التي تشكل مجموعة الاستعدادات الفكرية والعادات الذهنية والاتجاهات العلمية لدى الافراد وياتي الذكاء باعتباره قدرة عقلية عامة في صدارة القدرات العقلية اللازمة للقادة وقد كشفت بعض الدراسات الخاصة بالسمات اللازمة للقيادة عن وجود علاقة بين سمة الذكاء والنجاح في القيادة وان الذكاء وسعة الافق من القدرات العقلية التي تساعد المرء في دوره القيادي ويرتبط بالذكاء القدرة على التخيل والتصور وكلاهما يساعد القائد في التعرف على المشكلات واسلوب مواجهتها ورؤية الموقف الاداري ككل والتنبؤ بالتغيرات وتمكن القائد من المرونة الذهنية وتقبل الافكار الجديدة والذكاء الاجتماعي يتمثل في تمتع القائد بروح المرح والدعابة وهذا يجعله بعيدا عن الصرامة والتزمت ويساعده على اقامة علاقة ودية مع مرؤوسيه تمكنه من اجتذابهم واستمالتهم في الاتجاه الذي يجعلهم متاثرين به .


جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر الشرطة الفلسطينية

حالة الطقس

أسعار العملات
12 أبريل 2024
العملة
بيع

المناسبات الاجتماعية

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر