الشرطة تشارك في ورشة عمل حول مناهضة العنف المبني على النوع الاجتماعي بجنين

تاريخ النشر: 2015/11/29 - 04:15 مساءا

جنين – شاركت الشرطة اليوم في ورشة عمل جرى تنظيمها في قاعة مديرية صحة جنين حول مناهضة العنف المبني على النوع الاجتماعي في جنين.


وذكر بيان إدارة العلاقات العامة والإعلام في الشرطة انه  شارك  في الورشة النقيب رياض يحيى مدير فرع حماية الأسرة والأحداث في شرطة المحافظة والدكتور مأمون زيود مدير مديرية صحة جنين وممثلين عن الجمعيات والفعاليات في المحافظة المعنية بموضوع الورشة.


وتمحور موضوع الورشة حول الآليات والوسائل الواجب إتباعها للحد من ارتفاع وتيرة العنف المبني على النوع الاجتماعي في الأسرة وعلاج هذه القضايا بالنظر إلى الجهة المتسببة بهذا العنف وتوجيهه للآخرين.


وتحدث المشاركين في مداخلاتهم عن ماهية العنف والتعريف له وآثاره الجسدية والنفسية والصحية إضافة إلى الآثار الاجتماعية وانعكاساتها على الأسرة والنسيج العائلي .


 وأكدوا على رأي القانون وموقفه من مرتكبي العنف والأحكام والمواد القانونية الصادرة بحقهم  وأيضا رأي الشرع في موضوع العنف وكيفية تعامل الدين الإسلامي الحنيف مع المرأة والطفل والرجل وتحديد الدور والواجبات والمسؤوليات التي يلتزم بها كل طرف من أطراف هذه الأسرة.


وفي ورقة العمل المقدمة من قبل النقيب رياض يحيى حول دور القانون في حماية الأسرة بكل مكوناتها من العنف.


أكد على أن شرطة المحافظة كغيرها من المؤسسات مهتمة بالسلم والتواصل الأهلي والعائلي والمجتمعي من خلال استحداث الأقسام المتخصصة في هذا المجال كقسم حماية الأسرة والأحداث وإيجاد الكادر المختص لاستقبال القضايا العائلية ومنها قضايا العنف والعمل على إيجاد الحلول للإشكاليات التي تحدث في هذه العوائل والتزام السرية التامة للقضايا المعروضة وذلك حرصا على تماسك المجتمع والعائلة والحد من هذا  العنف وحفظ بنيتها واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحق كل مخالف أو معتدي إضافة إلى التنسيق مع مؤسسات المجتمع المدني في هذا المجال ومحاولة إيجاد الحلول الكفيلة في الحد من مظاهر هذا العنف والحفاظ على النسيج العائلي ومنع حدوث التفكك الأسري والذي يكون العنف عاملا رئيسيا فيه .


وكما وتطرق إلى أهمية أن يكون هناك انسجام عائلي وتغليب لغة الحوار وطرح الموضوعات التي تهم أمور العائلة وتداولها فيما بين الأفراد لتجنب حدوث هذا العنف والذي قد يصدر من احد أفراد العائلة تجاه البقية منها.


وتخلل الورشة وضع حلول ومقترحات كان منها تغليب لغة الحوار البناء في الأسرة وتفعيل دور الإعلام والخطاب الديني في متابعة قضايا العنف والحد منه وأهمية إيجاد القوانين والضوابط التي تساهم في وضع معايير كفيلة في الحد من العنف وعدم صدوره من طرف للطرف الآخر في العائلة إضافة إلى تكثيف ورش العمل ومحاضرات التوعية من قبل الجهات المختصة ومنها بشكل رئيس شرطة المحافظة للتعريف بالعنف وآثاره السلبية على الأسرة والمجتمع.


جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر الشرطة الفلسطينية

حالة الطقس

أسعار العملات
18 أغسطس 2022
العملة
بيع

المناسبات الاجتماعية

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر