الشرطة تنظم ورشة عمل حول العنف ضد النساء في جنين

الشرطة تنظم ورشة عمل حول العنف ضد النساء في جنين
تاريخ النشر: 2016/04/18 - 12:18 مساءا

جنين – نظمت الشرطة اليوم ورشة عمل ضمن مشروع التوعية المجتمعية لإطلاق المبادرات الشبابية وكانت حول العنف ضد النساء والآثار النفسية والاجتماعية المترتبة عليها في قاعة بلدية جنين.

وذكر بيان لإدارة العلاقات العامة والإعلام في الشرطة انه شارك في حضور الورشة العقيد تيسير عزام مدير هيئة التفويض السياسي والوطني في المحافظة والرائد أوس عطياني مدير فرع العلاقات العامة والإعلام والرائد رياض يحيى مدير فرع حماية الأسرة والأحداث في شرطة المحافظة وممثلين عن جهاز الدفاع المدني  والأستاذة غاده شديد من جمعية كنعانيات والسيدة أسماء الحاج ممثلة للإغاثة الطبية والأستاذ احمد ربايعة والأستاذ خالد أبو الهيجا من جامعة القدس المفتوحة والسيد كفاح أبو سرور مدير منتدى شارك الشبابي والسيدة سناء البدوي ممثلة لمحافظة جنين وعدد من طلبة جامعة القدس المفتوحة والفئات الشبابية المبادرة والمهتمين من المحافظة.

وفي مداخلتهما تحدثت السيدة غاده شديد والسيدة أسماء الحاج حول موضوع مترابط تلخص في معاناة المرأة من جرآء التهميش وعدم إعطاء المجتمع الحق الكافي لها في مزاولة دورها الشريك مع الرجل في بناء المجتمع وكذلك عن المعاناة المضاعفة للمرأة ذات الإعاقة وتطرقت السيدة غاده إلى أهمية موائمة المكان لهؤلاء الأشخاص من ذوي الإعاقة نساءً كانوا أم ذكور لكون ذلك من ابسط الحقوق المشروعة لهم وليكونوا فاعلين أكثر في مجتمعهم وكذلك تأهيل المجتمع بكافة تفصيلات ليتمكنوا من ممارسة حياتهم بكرامة واستقلالية كما وذكرتا إحصائيات ودراسات وكذلك نصوص القانون والتشريعات التي تخدم فكرة الورشة وأهمية التخلص من ثقافة العيب في طرح قضايا المرأة وما يلحق بها من عنف بكافة أشكاله ومنها العنف الأسري وأهمية الالتجاء إلى القانون والنظام لاستيفاء حقوق هؤلاء النساء.
وفي مداخلته بين الأستاذ احمد ربايعة الأسباب والمسببات التي تؤدي إلى العنف والعنف المقابل ومنها النظرة السلبية للمرأة ولدورها في المجتمع وضغوطات الحياة بكافة جوانبها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتي تدفع الفرد لممارسة العنف على العائلة ومنها بشكل أكيد على المرأة وتطرق إلى وضع الحلول والعلاج لذلك من خلال تفعيل دور الحوار الأسري والعمل على توفير العيش الكريم للأسر من خلال حل مشاكل البطالة وخلق فرص عمل وما إلى ذلك من اثر في الاستقرار النفسي وبالتالي الابتعاد عن العنف.
وبدوره تحدث الرائد رياض يحيى في مداخلة عن دور فرع حماية الأسرة والأحداث في متابعة وعلاج واحتواء القضايا الأسرية التي تعرض عليه وان ازدياد هذه القضايا وارتفاع معدلاتها في الإحصائيات يأتي نتيجة طبيعية لازدياد ثقة المواطن بقدرة هذا الفرع والذي تشكل بتطبيق لتوجيهات سيادة اللواء حازم عطا الله مدير عام الشرطة للنظر في قضايا الأسرة والأحداث والعمل على حل إيجاد الحلول للإشكاليات الأسرية ومنها بشكل أكيد العنف الحاصل في الأسرة وتعريف كل فرد فيها ما له وما عليه من حقوق وواجبات لتجنب هذا العنف والحد منه  وتقريب وجهات النظر وإتباع الأساليب القانونية وتشريعاتها لحفظ حق كل فرد في هذه الأسرة.

كما وتخلل الورشة مداخلات من قبل الفئة الشبابية المشاركة ضمن المشروع حول موضوع الورشة ووضع العديد من التوصيات والتي تلخصت في وجود برامج توعية من قبل مؤسسات المجتمع ووزاراته وبثها وتفعيل الإعلام لدورة في هذه القضايا وبث التوعية للمشاهد والمستمع حول هذه القضايا وأهمية الحد من العنف  ووجود برنامج شامل من قبل المجتمع وفعالياته لطرح العلاج والوقاية من الوقوع تحت طائلة العنف ونواتجه.

ويذكر بان الرائد أوس عطياني مدير فرع العلاقات العامة والإعلام في شرطة المحافظة قام بإدارة الورشة و الحوار فيها وفتح المجال أمام الطلبة لطرح مداخلاتهم وتقديم الإجابة عليها من قبل المشاركين .
إضافة إلى طرح العديد من الأسئلة من قبله على المشاركين في الورشة من اجل إثراء المعلومة وأحداث التفاعل المطلوب من قبل الطلبة .


جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر الشرطة الفلسطينية

حالة الطقس

أسعار العملات
17 أبريل 2024
العملة
بيع

المناسبات الاجتماعية

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر