الرئيسية
مراكز الشرطة
محافظات الضفة الغربية
فتوى شرعية: الالتزام بتعليمات السير واجب شرعاً

رام الله -وكالات - اصدر الشيخ د.عكرمة سعيد صبري، رئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس ، خطيب المسجد الاقصى، فتوى بضرورة الالتزام شرعاً للسائقين وغيرهم بتعليمات السير، وذلك حفاظاً على أرواح الركاب وعلى أرواح السائقين أنفسهم، وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب.


وقال صبري "إن عدم الالتزام بتعليمات السير فإن السائق يكون آثماً شرعاً".


وفيما يلي نص الفتوى الشرعية
الالتزام بتعليمات السير واجب شرعاً
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد النبي الأمي الأمين، وعلى آله الطاهرين المبجلين، وصحابته الغرّ الميامين المحجلين، ومن تبعهم وخطا دربهم واستن سنتهم واقتفى أثرهم ونهج نهجهم إلى يوم الدين.


لوحظ في الآونة الأخيرة زيادة في عدد حوادث السير على الطرقات في معظم محافظات البلاد، والتي أدت إلى إزهاق أرواح العشرات من الرجال والنساء والأطفال، وبخاصة ما حصل من حوادث سير خلال شهر رمضان المبارك 1438ه وفي أيام عيد الفطر السعيد.


وذلك بسبب السرعة الزائدة أثناء السواقة لدى سائقي سيارات الأجرة أو بسبب التجاوز من قبلهم عن الخط المرسوم للسائقين. أو أن السائق غير مؤهل للقيام بالسواقة. إضافة إلى أسباب أخرى تتعلق بالسيارة "المركبة" التي لا تخضع للفحص المطلوب، أو أنها بحاجة إلى الصيانة اللازمة.
إن تعليمات السير في بلادنا هي تعليمات عالمية ومعمول بها في دول العالم لضبط حركة السير وللمحافظة على أرواح الناس.
من المعلوم بداهة أن "حفظ النفس" من الضرورات الخمس التي يجب الحفاظ عليها، ولا غنى للإنسان عنها، وهي: حفظ الدين والنفس والعقل والعرض والمال.


وعليه فإن السائق الذي لا يلتزم بتعليمات السير، وأدى ذلك إلى إزهاق أرواح الركاب، فإن السائق في هذه الحالة توجه له تهمة "القتل العمد" وإذا توفي السائق في هذه الحالة فإنه يعد "منتحراً"


ويترتب على ذلك أنه يتوجب شرعاً على السائقين وغيرهم من الالتزام بتعليمات السير، وذلك حفاظاً على أرواح الركاب وعلى أرواح السائقين أنفسهم، وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب. هذا وإن عدم الالتزام بتعليمات السير فإن السائق يكون آثماً شرعاً.

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر الشرطة الفلسطينية


عدد الحروف المتبقية: 500
التعليقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر